·´†`· الصحوة القبطية ·´†`·

[center]بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

المسيح الهنا .. الحرية هدفنا .. الشهادة اكليلنا


    ماذا لو قلت أحبك؟!!

    شاطر
    avatar
    noga
    ==========
    ==========

    عدد المساهمات : 382
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009

    cross ماذا لو قلت أحبك؟!!

    مُساهمة من طرف noga في 04.07.09 2:06

    ماذا لو قلت أحبك؟!!
    سيدى .....
    صوتك الهامس يأتيني من بعيد
    عبر الزمن والسنين.
    يسألني ... أتحبني ؟
    سؤال أثار حيرتي
    فماذا لو قلت أحبك ؟
    أتصدق كلمتي ؟
    وهل يكون لها معنى؟
    أم أنها كلمات جوفاء خرجت من طفل بليد؟؟..
    هل أستطيع أن أقولها واتحمل تبعاتها ؟
    كلا..........
    فحقيقة الأمر...... أنا أخشاها
    فتبعات المحبة كبيرة
    لا طاقة لي بها
    إنها تعني صليب
    والصليب عطاء ... فناء
    نعم ... كلمة المحبة يجب أن تحويني وأنا ضعيف
    لا أستطيع أن أنتصر على ذاتي
    وأخرج عن طوع نفسي
    أناني أنا.... فمنذ أن تبعتك
    وأنا لا أزال أتمسك بك
    باللسان فقط ولكن قلبي لا يزال هناك
    حيث الخنازير ... خنازير الشهوة والخطية
    ومن هناك ... أرسل حراباً مصوبة إلى جنبك
    هل هذه هي المحبة ؟؟..
    لا......
    لا أستطيع أن أحتمل تبعات المحبة
    أعذرني سيدي
    فقد عودتني أنت أن أصدق في كلماتي
    وأضعها في مكانها حيث معناها
    لذلك لا أستطيع الإدعاء بحبك
    سيدي......
    يأتيني سؤالك الهامس الرقيق
    أتحبني؟
    سؤال يحمل العتاب والألم ولساني يعجز أن يقول أو يرد
    فهل يستطيع منكر كبطرس أن يرد ؟
    أو زاني كداود أن يجيب ؟
    أو مخادع كيعقوب أن يطلب بركة ؟
    أو ساجد لألهه غريبة كسليمان
    أن يرفع رأسه مدعياً الحكمة؟
    كل هذه جمعتها في قلبي
    ونبض بها فؤادي
    كما لو كان في لاجئون
    على الرغم من أنني خروفك وتابعك
    ولكنني خروف ضل في الوادي
    وأنا بعد في الحظيرة
    كلا يا سيدي... لن أستطيع أن أجيب
    فأنت تعرف ضعفي
    وتراني الهث عند مواجهة المشاكل
    ثم أطوق ذاتي بلباس من الحكمة المزيفة
    ودون أن أعي
    ينطق لساني بعكس ما يقول قلبي
    كلا سيدي
    لن أستطيع أن أقولها
    وأنا أرى دمائك ملتصقة بردائي
    تعاتبني... وتُظهر تمردي لك
    لن أستطيع أن أقولها
    وأنا أُميتك كل يوم
    وأرى دمائك علامة شاهدة عليّ
    تجعلني أُدين نفسي كل يوم
    كلا سيدي.... كلماتي لن يكون لها معنى
    سيدي......
    يأتيني سؤالك الهامس الرقيق
    أتحبني؟
    لماذا تلح عليّ سيدي ؟
    ولماذا تريد أن تعرف؟
    وأنت لا ترى ثمر المحبة في داخلي
    لتتجسد داخل الآخرين
    إنني سيدي
    لا أرى نفسي سوى في شجرة ذابلة
    شجرة تين ذابلة
    تجرحك وتجرح خرافك
    لماذا تريد أن تعرف سيدي
    وأنت لا ترى ثمر المحبة فيّ
    كلا سيدي
    لن أجد ما أقوله
    قد عرفتك سيدي كامل المحبة
    وأنا .. ليس فيّ شيء صالح
    ومنذ أن تبعتك يا راعي الخراف
    لا أفعل شيئاً سوى دق المسامير
    وصلب الأحباء .... خرافك
    وأنت تسألني؟... ماذا أُجيب سيدي
    سيدي.....
    صوتك الهامس يسأل
    أتحبني ؟
    وأنا كنت قد فتحت قلبي له مزوداً
    أتذكر سيدي؟
    يوم وُلدت في داخلي
    ووُلد ذلك الحب العجيب
    ولكن.....الحب هو علامة اللانهاية
    فكيف يُولد في مزود حقير كقلبي ؟
    أخبرني سيدي
    حتى أستطيع أن أُجيب سؤالك
    سيدي......
    يأتيني سؤالك الهامس الرقيق
    أتحبني؟
    أيتها المحبة اللا متناهية
    ما تخليت عني
    في ضعفي وانتصاري وفشلي
    وجعلت فيّ روح القوة والمحبة والنصح
    وكان قلبي لك مسكناً
    ومن هذا القلب
    يهمس صوت رقيق في داخلي
    إنه صوت المحبة
    صوت طفل مزود قلبي
    ولا أستطيع أن أمنعه
    رغم كل اعتراضي
    وعدم فهمي وألمي
    إنه يجيب في داخلي
    في فرح حقيقي
    فرح من أعاد قلب ميت إلى الحياة
    فصار ينبض ويتحرك ويحيا
    قائلاً بصوت هامس رقيق
    أنت تعلم كل شيء
    أنت تعلم
    إنني أحبك

    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو 15.12.17 6:52