·´†`· الصحوة القبطية ·´†`·

[center]بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

المسيح الهنا .. الحرية هدفنا .. الشهادة اكليلنا


    دير الزجاج

    شاطر
    avatar
    noga
    ==========
    ==========

    عدد المساهمات : 382
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009

    cross دير الزجاج

    مُساهمة من طرف noga في 03.07.09 7:12

    تاريخ دير الزجاج ( غرب الأسكندرية )

    + تاريخ إنشاء الدير وموقعه الحالى :


    <BLOCKQUOTE>

    يرجع تاريخ الدير إلى القرون الأولى للمسيحية ، ومن أزهى هذه القرون القرن الثالث و الرابع و الخامس إذ كثر فيهم إنشاء الأديرة و الكنائس و المقادس .
    فأول خبر نجده عن دير الزجاج هو رهبنة الشهيد الأنبا صرابامون أسقف نيقيوس فيه .
    و كانت توجد فيه كنيسة بإسم القديس يوسف البار سنة 568 م ، مكث البطريرك البابا بطرس الرابع مقيما فيها ، وكتب عنه الشابشتى و كان أمين خزانة كتب الخليفة الفاطمى .
    وبلغ من كثرة عدد الأديرة غرب الأسكندرية أن كانت دقات النواقيس تتجاوب معا على طول الوادى من شماله إلى جنوبه ، إى من الأسكندرية وساحل البحر المتوسط إلى أسوان والنوبة بجانب الأديرة الأخرى فى مصر .
    و يلاحظ أن هذا الدير المبارك إشتهر عند السريان أيضا فأتوا إليه من قديم الزمان وسكنوا فيه مع الأقباط أصحابه بعد أن دفن فيه جسد بطريركهم القديس ساويروس الأنطاكى سنة 538 م و الذى كانت تجرى من جسده الكثير من أيات الشفاء فكثرت نذور السريان لهذا الدير و قصدوه للزيارة تبركا به ومن بين رهبان السريان خرج بطريركان لكرسى الأسكندرية وهما البابا سيمون الأول (42 ) والبابا سيمون الثانى (51 ) .
    يقع دير الزجاج على ربوة ( تل مرتفع ) فى منطقة نائية من العمران فى طريق مرسى مطروح الصحراوى ( بعد الأسكندرية على مسافة 45 كم ) وهذا الدير العريق فى تاريخ كنيسة الأسكندرية وبطاركتها العظام تشير كل الكتابات التاريخية عنه أنه كان واقعا غربى الأسكندرية ، وعلى ساحل البحر المتوسط و على مقربة من بحيرة مريوط .
    ويذكر نيافة الأنبا يؤانس أسقف الغربية المتنيح أن الدير يقع فى أروع موقع يطل على البحر المتوسط ويمتاز بما يحيط به من مناظر طبيعية و بصفاء الجو و نقاء الهواء .
    كما هو واضح من خبر نقل جسد نقل جسد القديس القديس ساويرس الأنطاكى إليه . ( السنكسار يوم 10 كيهك ) و أنه على مقربة من جزيرة عند بحيرة مريوط ، و عند ناحية مندثرة بإسم منية الزجاج كانت قديما من ضواحى الأسكندرية فنسب إسم الدير إليها . و على مسافة تسعة أميال من مدينة الأسكندرية تسمى بالرومية دير الهانطون ( أى دير الميل التاسع ) .
    موقع هذا الدير اليوم غربى بحيرة مريوط . حيث يوجد كوم أثرى يسمى كوم الزجاج ، و يشير إلى ناحية منية الزجاج المندثرة و بالقرب منه يوجد كوم أخر بإسم كوم الهانادون .
    وكانت تقع المدينة السكانية فى الجهة الجنوبية و الجنوبية الشرقية من الدير ، وعثر فيها العالم الأثرى برشيا بها على أرضية من الموزايكو فى أحد المنازل ( نوع من أنواع الرخام ) .

    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    الأسماء التى أطلقت على دير الزجاج :

    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    1: سمى هذا الدير بإسم معبد أبوصير أو دير أبوصير نسبة إلى مدينة أبوصير التى تقع فيها وكانت تابعة لإيبارشية دمنهور فى فترة من الزمن كما هو واضح من السجلات التاريخية( و هذا الأسم معترف به حتى اليوم فى مصلحة الأثار المصرية ) .
    2: كما أن الدير سمى بدير تابوزيريس نسبة إلى القرية المجاورة للدير كشئ من التخصيص بدل الأسم العام لمنطقة أبوصير .
    3: سمى بأسم دير طوهانادون أو هاناطون وهو إسم رومى ، و الهانطون ، دير الأناطون أى دير الميل التاسع .
    4: و سمى بدير الزجاج و هو إسم عربى جغرافى .
    5: و سمى بدير طون باتارون ، طون باتيرون وهو إسم رومى يقابله فى العربية إسم دير الأباء . و لهذه التسمية ما يبررها فمن مجمع رهبانه خرج سته من باباوات الكنيسة .

    </BLOCKQUOTE>
    <b>


    <BLOCKQUOTE>
    ما كتبه المؤرخون عن دير الزجاج :

    </BLOCKQUOTE>
    </b><b>


    <BLOCKQUOTE>
    ذكر إسم دير الزجاج كتاب كثيرون منهم المقريزى الذى قال : ( دير الزجاج هذا خارج مدينة الأسكندرية ويقال له الهابطون وهو على إسم بوجرج الكبير ( إى مار جرجس ) و كان من العادات بعد تنصيب بطريرك أن يذهب من الكنيسة المعلقة إلى دير الزجاج ثم أنهم فى هذا الزمان تركوا ذلك ) .
    كما جاء ذكر الدير فى كتاب إميلينو و قال : ( أنه كان يقع على بعد تسعة أميال غربى الأسكندرية )
    وجاء ذكر دير الزجاج فى السنكسار على أنه كان يقع غربى الأسكندرية و بإسم الهاناطون ( 2 أمشير ، 28 هاتور ) ، وورد فى كتاب مايناردوس بإسم اناطون .

    </BLOCKQUOTE>
    </b>


    <BLOCKQUOTE>
    وصف كنيسة و دير الزجاج :

    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    وجدت أثار بدير الزجاج عندما أكتشف عام 1939 م و داخل الصور يوجد الحصن و أثار القلالى و أثار الكنيسة و المعمودية ، و ملحقات الدير .
    وعثر العالم الأثرى برشيا أيضا على كنيسة صغيرة تقع خلف المدخل الشرقى للدير أى خلف الصرحين الكبيرين . ومن يزور الدير فى هذا الوقت يلاحظ أثرا لمساكن الرهبان فى الجهة الغربية و الجنوبية الغربية من الكنيسة . ( وكان هذا الدير من إحدى الأديرة الهامة فى القرن السابع الميلادى كما يقول العالم الأثرى مايناردوس ) .
    و المبنى الأصلى للدير مربع الشكل طول ضلعه حوالى 86 م وسمك الحوائط من أسفل أربعة أمتار و من أعلى متران ، ويبلغ إرتفاع الحوائط حوالى تسعة أمتار و هى من الحجر الجيرى ..
    ويوجد بالدير جواسق يصعد إليها من داخل الكنيسة و ذكر أن الجوسق فى غاية ما يكون من الإتقان و حسن الصنعة .
    وقد زاره قداسة البابا شنودة الثالث على رأس بعثة بابوية للأثار القبطية يوم خمسة فبراير سنة 1973 م .

    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    مراجع و وثائق دير معبد أبوصير من الخرائط القديمة :

    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    وعند مدخل برج العرب القديم ، يوجد دير مشهور يطلق عليه إسم دير الزجاج مسجل فى قوائم هيئة الأثار المصرية بدير معبد أبوصير .
    وكان هذا الدير من إحدى أديرة غرب الأسكندرية ، و من المراجع التى تشير إلى دير الزجاج أنه خاضع للكنيسة القبطية الأرثوذكسية ما جاء فى دليل المتحف القبطى ( تأليف مرقس سميكه ) وفى كتاب تحفه السائلين فى ذكر أديرة و رهبان المصرين سنة 1932 م . ( للقمص عبد المسيح صليب المسعودى ) ، وفى كتاب تاريخ الكنائس و الأديرة فى الوجه البحرى الجزء الأول ( لأبى المكارم ) فى القرن الثانى عشر الميلادى ، إعداد و تعليق الراهب صموئيل السريانى ( نيافة الأنبا صموئيل أسقف شبين القناطر ) ، و فى رسالة دكتوراه عن منطقة الأسكندرية ، الفصل الأول ص8 سنة 1958 م - الدكتور محمد صبحى عبد الحكيم .

    </BLOCKQUOTE>
    <BLOCKQUOTE>
    البطاركة والقديسين :

    </BLOCKQUOTE>
    دير الزجاج إتخذه ثلاثة من بطاركة الأسكندرية مقرا إداريا لكرسى الأسكندرية فى الفترة من 567 م - 616 م بعد أن طردوهم الخلقيدونيون ( أصحاب الطبيعتين ) مدة تسعة و أربعين عاما وهم :
    1: البابا بطرس الرابع (34 ) .
    2: البابا داميانوس (35 ) .
    3: البابا أنسطاسيوس (36 ) .
    ففيه كانت رسامة هؤلاء الباباوات و إقامتهم و رعايتهم لبلاد الكرازة المرقسية ، ورسامتهم للأساقفة .
    + طافوس ( مقبرة ) الأباء البطاركة :
    وفى دير الزجاج دفن جسد أربعة من باباوات الأسكندرية وهم :
    1: البابا بطرس الرابع ( 34 ) .
    2: البابا داميانوس الأول (35 ) .
    3: البابا أنسطاسيوس (36 ) .
    4 : البابا خائيل الأول ( 46 ) .
    البطاركة من دير الزجاج وهم :
    1 : البابا يوحنا الثانى الحبيس ( البطريرك الثلاثون ) .
    2: البابا بطرس الرابع ( البطريرك الرابع والثلاثون ) .
    3: البابا داميانوس الأول ( البطريرك الخامس و الثلاثون ) .
    4: الباب سيمون الأول ( البطريرك الثانى و الأربعون ) .
    5: البابا ألكسندروس الثانى ( البطريرك الثالث و الأربعون ) .
    6: البابا سيمون الثانى ( البطريرك الحادى والخمسون ) .
    + قديسون الدير وهم :
    1: القديس ساويرس الأنطاكى .
    2: القديس بطرس الرهاوى أسقف غزه .
    3: الشهيد الأنبا صرابامون أسقف نيقيوس .
    4: القديس بترا .
    5: القديس تادرس الأناتونى .
    6: القديس ثاؤفيلس الراهب .
    7: القديسة ثيؤدوره التائبه .
    8: القديسة أناستاسيه المتوحده بشيهيت .

      الوقت/التاريخ الآن هو 26.02.18 11:25