·´†`· الصحوة القبطية ·´†`·

[center]بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

المسيح الهنا .. الحرية هدفنا .. الشهادة اكليلنا


    لماذا ندرس تاريخ الكنيسه؟

    شاطر
    avatar
    noga
    ==========
    ==========

    عدد المساهمات : 382
    تاريخ التسجيل : 02/07/2009

    cross لماذا ندرس تاريخ الكنيسه؟

    مُساهمة من طرف noga في 02.07.09 23:10


    <B>لماذا ندرس تاريخ الكنيسة ؟

    لقد أحببت أن اكتب فى هذا الموضوع قبل أن أتحدث عن تاريخ الكنيسة لكى يفهم القارئ والمتابع لتاريخ الكنيسة مدى أهمية معرفتنا بها .


    لماذا ندرس تاريخ الكنيسة؟


    يعتبر تاريخ الكنيسة القبطية بكل مكوناته من أحداث و حقائق وسير قديسين ، وحركة التغير من جيل الى جيل وفق المواقف التاريخية العامة هو الأساس لمعرفة قصة الكنيسة منذ أن أسسها رب المجد يسوع المسيح ، والهدف من وجودها وعند هذه المعرفة ندرك مدى أهمية ومعنى أنتمائنا لها ، و أننا أستمرار لتاريخها أو حلقة من حلقاتها المقدسة وهذا بالتالى يحرك فى نفوسنا شعورا بالأرتباط الشخصى بهذا التاريخ الكنسى المقدس غذ فيه نجد أنفسنا ، وعنده نجد دربنا نحو المراعى الحقيقية لوجودنا على الأرض ألا وهو ملكوت الله.


    ومن ناحية أخرى نجد هذا التاريخ الذى يصنعه الأنسان ويشكل أحداثة وفلسفاته ودروسه ، فهو ذات التاريخ الذى يصنعه أيضا الله بالأشترالك مع الأنسان ، لأن فيه شهادة واضحة المعالم للدور الألهى فى حياة الأنسان وحياة الكنيسة بل وحياة العالم كله .


    ومن ثم فدراسة تاريخ الكنيسة لها أهمية وضرورة فى حياتنا بشتى جوانبها وفى كافة مجالاتها وهذه الأهمية ترجع إلى :


    1: أن الكنيسة هى جماعة المؤمنين الأعضاء فى جسد السيد المسيح الواحد وهو رأس هذا الجسد وهذه الكنيسة .


    2: أن الله يعمل فى هذه الكنيسة التى تخصه ، ويعمل أيضا فى الأنسان الذى يكون ويشكل التاريخ ، أحداثا و مواقفا و أشخاصا .


    3: أن دراسة وفهم الماض بتحايلة بكل ما فيه من خبرات أيجابية وسلبية يساعدنا على أستشراف المستقبل ، فنختار المناسب لنا ولا عصر الذى نعيش فيه الظروف التى نحن عليها .


    4: تعميق روح الأنتماء و الأرتباط بالكنيسة فى كل مكوناتها : ( الله ، والملائكة ، والقديسون ، والمؤمنون ) .


    5: معرفة دور المسيحية فى تغير حياة الأنسان وحياة العالم وتاريخها معا ، مما يعطى شهادة حية لعمل الروح القدس و شهادة ملكوت الله الممتد إلى الأرض .


    ولهذا نجد أن هذه الدراسة الواعية تؤهلنا الى أكتشاف العديد من العناصر الهامة فى تاريخ الكنيسة أنذاك منها :


    1: معرفة أساس اليمان المسيحى الأرثوذكس ومدى حفظه والتمسك به كوصية للأنجيل (2تى14,13:1 )وذلك من خلال :
    + تعاليم الكنيسة الأولى .
    + الشهداء الأبرار وحفظ الأيمان .
    + مواجهة الهرطقات و الدفاع عن الأيمان .
    + أبطال الأيمان .


    2: التبصر للحياة المسيحية المعاشة فى حياة الكنيسة خلال حياة القديسين والفضائل المقدسة التى تسربلوا بها ، وأن كل سيرة تحوى دور النعمة الألهية فيها والأنجيل المعاش المفتوح المقروء من جميع الناس أى الأيمان الحى بخبراته الروحية الفائقة .


    3: مواقف القديسين وأثرها مثل : الشجاعة ، الدفاع عن الأيمان ، التحول والتغير ، الثبات والأحتمال ، الجهاد والمثابرة ، التعليم والثقافة ، دورهم فى نهضة الكنيسة على مر العصور ، الأمكانيات التى أعطاها الله للأنسان وكيفية أستخدامها .


    4 : الرصيد الهائل من التعاليم والمبادؤ والمفاهيم الروحية من خلال : مدرسة الأسكندرية ، فكر الأباء القديسين .


    5 : العلاقة اليومية الحية مع الكنيسة المنتصرة فى السماء من خلال : شفاعة القديسين ، أعياد القديسين .


    6 : المنهج الروحى والكنسى فى حياة الشركة المسيحية و علاقات المحبة و النظام والترتيب فى الكنيسة .


      الوقت/التاريخ الآن هو 24.05.18 22:07